الرئيسية / فنون / عثمان عبد المنعم.. تألق في أدوار الفكهاني والجزار والجار “الرذل” وتجاهل الإعلام رحيله بسبب نجم شهير

عثمان عبد المنعم.. تألق في أدوار الفكهاني والجزار والجار “الرذل” وتجاهل الإعلام رحيله بسبب نجم شهير

بصوته الخشـن الأجش ونبرته وأدائه الخاطف للكاميرا، استطاع الفنان المصري عثمان عبدالمنعم أن يبني له حيزًا مناسبًا في أذهان المشاهدين، فجميع المشاهد التي شارك فيها لم تكن لتكتمل من دونه.

ولد الفنان عثمان عبد المنعم في مدينة المنصورة يوم 15 يونيو عام 1941، وعمل لسنوات بفرقة المسرح القومي، ثم انتقل للعمل بعد ذلك للسينما، في سن كبيرة نسبيًا، ولكن بمجرد أن عرفته الكاميرا، لم تستطع تجاهله، خاصة بتكوينه الجسماني ونظارته المقعرة.

بدأ الفنان عبدالمنعم عثمان مشواره الفني في بداية عقده الرابع، وكان ظهوره الأول في فيلم “مطلوب حيا أو ميتا”، 1984، أما فيلمه الأخير “كيمو وأنتيمو”، فقد عُرض قبل شهر واحد من وفاته.

وتعددت وجوه عثمان البعيدة عن النمطية المعتمدة على طبيعة الملامح والتكوين الجسدي العادي، واستطاع تجسيد العديد من الشخصيات مثل الجزار والفكهاني والميكانيكي والتُربي والقهوجي والمجذوب والتاجر الصغير والمأذون وإمام الزاوية والشاويش في الشرطة والجيش.

ومن أهم الشخصيات التي أبرزت موهبته شخصية المأذون في فيلم “زوج تحت الطلب”عام 1985، بلغة عربية فصحى وأداء رصين برهن خلالها “عثمان” أنه يمتلك كل مؤهلات الفنان الموهوب المتلون حسب احتياج الشخصية.

وكان فيلم “دمـاء على الأسفلت” هو الفيلم الأهم في مسيرة عثمان عبد المنعم السينمائية، ليس لاتساع مساحة الدور نسبيا فحسب، بل لأنه أيضا يجد في الشخصية ذات الأبعاد المتشعبة ما يكشف عن موهبته في مواقف شتى، فهو ابن البلد الشهم الذي يعرف معنى الصداقة والجيرة، ولا يتخلى عن رفيق العمر، حسن حسني، في محنته.

وكان حظ عثمان عبدالمنعم عثـر في وفاته، إذ أنه توفي في أبريل، وفي اليوم نفسه الذي توفي فيه الفنان الكبير محمود مرسي مما حال دون تسليط ضوء أكبر على الفنان الراحل يوم وفاته، كما لم تسلط عليه الأضواء طيلة حياته، ليرحل عن عالمنا في صمت يوم 24 إبريل عام 2004، عن عمر يناهز 63 عامًا.

شاهد أيضاً

شبيهة إلهام شاهين تثير الجدل على السوشيال ميديا.. والجمهور: أختها

تعد الفنانة إلهام شاهين إحدى أهم الفنانات في تاريخ مصر وأكثرهن تميزاً ولها مشوار فني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.