عمرها 14 عام.. شاهد كيف أصبحت الطفلة الذئب في أول طهور لها.. لن تتوقع

عمرها 14 عام.. شاهد كيف أصبحت الطفلة الذئب في أول طهور لها.. لن تتوقع

يوجد العديد من الحالات النادرة التي يعجـــ ز العلم عن تفسيرها ودائما ما نردد كلمة سبحان الله امامها بسبب ندرتها ولهذا تدخل مثل هذه الحالا موسوعة جينيس لأنها حالا متفردة

منذ ولدت الطفلة «سوبترا ساسوفان» ببانكوك، وهى تعــ اني من حالة نادرة من تغطية الشعر الكثيف لمناطق معينة من جســ دها كالوجه، الذراعين، القدمين، الظهر، جعلتها تبدو كالذئب، حتى انه اطلق عليها بالفعل بـ «الفتاة الذئب»، وهى الحالة النادرة التي جعلتها تدخل موسوعة «جينيس».

ووفقا لما نشرته صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد تمكنت «سوبترا» (12 عاما) اخيرا من التغلب على خجلها، وانتظمت في دراستها ببانكوك، كما انها ابدت سعادتها بدخولها الموسوعة، والشهرة الواسعة التي حققتها في المدرسة.

وقالت الطفلة ان حالتها لم تعد تشكل عائقا أمام أحلامها، حيث ترغب في أن تصبح طبيبة لرعاية المرضى، ودراسة مادة الحساب لتعليمها للأطفال الصغار مستقبلا.

ورغم بعض التعليقات الســ خيفة التي يطلقها عليها البعض مثل وجه القرد الا انها كما تقول اعتادت جدا على الحالة، ولا تشعر بوجود الشعر، رغم ذلك لاتزال تتمنى الشفاء.

وتعد «سوبترا» واحدة من ضمن 50 شخصا حول العالم يعانون من تلك الحالة الغريبة وهي معروفة باسم «متلازمة أمبراس» وهي ناتجة عن خلل في صبغات الجسم، حيث يسود الشعر جميع أنحاء الجسم ولا يوجد علاج حتى الآن، لدرجة أن أشعة الليزر فشلت في عــ لاج الطفلة.

وعن هوايات «الفتاة الذئب» كما أطلق عليها، والتي تعيش في حجرة صغيرة في مدينة براناكوم بالعاصمة التايلندية بانكوك، قالت: «أحب السباحة والرقــ ص على الموسيقى المفضلة واللعب مع أصدقائي، والتلفاز لمشاهدة الرسوم المتحركة».

وكشف والدها (38 عاما) والذي يعمل كصانع مجوهرات أن «سوبترا» قد أجرت عمــ ليتين جــ راحيتين لأنها كانت تعاني من بعض مشــ اكل التنفس بسبب ضــ يق مجرى الهواء الذي بلغ عرضه مليمترا واحدا لكن حالتها تحسنت تماما بعد بلوغها سن عامين.

نات المصــ ابة بمـ،ـرض ازمة امبراس النادر والذي يعاني المصــ ابون به من شعر غزير يغطي الوجه وأجزاء واسعة من الجــسم .

وتشير الاحصاءات أن عدد الـ،،ــمصابين بهذا الداء لا يتجاوز الاربعين على مستوى العالم ، وسبق ان نشرنا صور لنفس الطفلة , ولكن منذ النشر الاول وحتى يومنا هذا

أجرى الأطباء لها فحوصات كثيرة , واقر رئيس قسم الامــ راض النادرة في مستشفى بانكوك الحكومي , بأن هذه الطفلة سوف لا تجد لنفسها دواء لهذه الحالة النادرة.

عز الدين عمر